Archives For MIIS

Introduction

Totalitarian political movements – and the violence leading to mass death that is inherent in them – have emerged in the name of religion and nihilism, in the Global North and in the Global South, in the East and in the West, and from the left and right extremes of the political spectrum. Is there a unifying theory that can explain this phenomenon? The answer lies in philosophy.

 

Philosophy gives man an integrated view of the world and of his place in it. This, in turn, gives man a sense of what goals or values he ought to pursue. Man can consciously and conscientiously form his worldview by integrating basic presuppositions and their corollaries based on logic, or he can evade this action and default to a worldview formed by subconscious integration of random presuppositions. What he cannot do is escape his need to integrate his concrete experiences into abstract principles upon which to base his actions.

Continue Reading…

Introduction

Al-Qaeda has declared a global “jihad,” announcing grievances against the West as its justification. It has waged its “jihad” by attacking military targets, – the USS Cole in 2000 and the Pentagon in 2001 – noncombatant targets, – the World Trade Center in 1993 and 2001, a Philippine airlines flight in 1994, and two Germans in Libya in 1994 – and targets of arguably less distinct character – the US embassies in Nairobi and Dar es Salaam in 1998. The death toll so far includes fewer than 200 combatants and more than 3,500 non-combatants. Also, in waging its global “jihad,” al-Qaeda has made extensive and methodical use of terrorist tactics, including suicide bombings (Bellamy 146-47).

Can al-Qaeda’s global “jihad” be justified according to the Western just war tradition, or even the Islamic jihad tradition? This paper will present a critical analysis of al-Qaeda’s arguments for jus ad bellum and jus in bello in the context of the Western just war tradition and the Islamic jihad tradition. It will first describe the two traditions, then compare and contrast them. Next, I will outline common justifications for terrorism. Following, it will examine al-Qaeda’s arguments for jus ad bellum and jus in bello. Then, it will offer a critical analysis of those arguments. Finally, it will offer conclusions and recommendations based on this analysis.

Continue Reading…

مقدمة

من هم «النازيون الجدد» في روسيا او حليقي الرؤوس الروسيين؟ ومن هم «النازيون الجدد» او حليقي الرؤوس بشكل عام؟  ومن هم النازيون الأصلي؟ وما هي النازية؟ وما هي الأيديولوجية النازية؟ وما هي العلاقة بين «النازيين الجدد» او حليقي الرؤوس و«النازيين الجدد» بشكل عام؟ وما هي العلاقة بين «النازيون الجدد» او حليقي الرؤوس والنازيين الأصليين؟ ستركز هذه المقالة على كل هذه الأسئلة لفهم «النازيون الجدد» او حليقي الرؤوس الروسيين وأيديولوجيتهم أفضل. ستركز المقالة اولاَ على النازيين الأصليين وأيديولوجيتهم. وبعد ذلك ستركز المقالة على «النازيون الجدد» او حليقي الرؤوس وأيديولوجيتهم والعلاقة بين النازية الأصلية و«النازيين الجدد» أو حليقي الرؤوس. وبعد ذلك ستركز المقالة على «النازيين الجدد» في روسيا او حليقي الرؤوس الروسيين بخاصة.

الحركة النازية

كانت النازية حركة سياسية متطرفة يمينية ألمانية قومية وإشتراكية مثل الفاشية الايطالية ظهرت في الفترة ما بين الحربين العالميتين رداً للشيوعية الماركسية. والاختلافان الرئيسيان بين النازية في المانيا والفاشية في ايطالية هما العنصرية البيولوجية ومعاداة السامية أو معاداة اليهود. كانت العنصرية البيولوجية النازية عنصرية ضد أي عنصر غير الماني أصلي ومعاداة السامية أو معاداة اليهود. واعتبر النازيون الشيوعية الماركسية والعناصر غير المانية أصلية بشكل عام وخصوصاً اليهود الموجودين في المانية مصادر كل المشاكل الموجودة في ألمانيا. وهدف حركتا النازية والفاشية هو ان يكون حزبي « الطليعة» لبدء ثورة لتنظيم الدولة على مبادئ الفاشية أو النازية. وفي حالة النازية على وجه الخصوص، فمن الضروري لتخليص الدولة من أي عناصر غير الألمانية، وخصوصاً اليهود لتحقيق هذا الهدف.

Continue Reading…

مقدمة

اكد الاستاذ إبراهيم المرعشي، استاذ التاريخ في جامعة ولاية كاليفورنيا، سان ماركوس في ورشة عمل في معهد مونتيري للدراسات الدولية ان مشكلة الدراسات الإقليمية هي عدم فهم العلاقات بين الأقاليم. وأضف الاستاذ المرعشي ان هذه الأقاليم والحدود الوطنية فيها ليست طبيعية لانها ليست من الاتفاقات بين الناس الذين يعيشون في تلك الأقاليم، فهي حدود مصطنعة تقسيمات قررتها الدول الغربية. فلذلك روى الأستاذ المرعشي تاريخ العربي والفارسي والتركي من قبل الإسلام حتي الآن دون ان يلاحظ الأقاليم ام الحدود الوطنية الحديثة. وفي هذا المنهج وصف الأستاذ المرعشي من هم العرب والفرس والاتراك.

وأكد الأستاذ المرعشي ان أفضل طريق عن فهم الهوية الفارسية والتركية هو الطريقة التاريخية ركزاً على تاريخ طرق الحرير والحضارات التي انتقلت واستقرت على طول هذه الطرق طوال التاريخ دون ان يلاحظ الأقاليم لانها تقسيمات قررتها الدول الغربية لفهم المناطق التي من الممكن ان تصبح شيوعية. وأضف الأستاذ المرعشي ان الحدود الوطنية هي تقسيمات قررتها الدول الغربية أيضاً وان الحدود الوطنية الطبيعية الوحيدة في هذه الاقاليم هي الحدود بين ايران والعراق لانها جاءت من إتفاقية بين الدولتين بعد حروباً كثيراً. وأكد الأستاذ المرعشي ان لا بد من فهم الهوية الفارسية والتركية عن طريق تاريخ الرحّل والمستقرين طوال طرق الحرير.

Continue Reading…

مقدمة

ستبحث هذه المقالة في مسألة الهوية والقومية والنظرة إلى الآخر والمشاكل التي يواجه المهاجرين بشكل عام وبشكل خاص في مصر والصين وروسيا. وسوف تبحث هذه المقالة ايضاً تعريف الإرهاب وتبرير العنف العنصري ودور وسائل الإعلام في تشكيل الرأي العام. وستشير هذه المقالة إلى مصدر العشائرية والطائفية والتمييز والعرقية والانفصال والتعصب والانعزالية والقومية والعصبيات والعنصرية والإقليمية والقبلية رهاب الأجانب. وسوف تكون منهج هذا البحث تحليلاً من وجهة نظر إسلامية من ناحية ومن وجهة نظر الليبرالية الكلاسيكية الغربية من ناحية أخرى.

مسألة الهوية والقومية

كانت الحياة الاجتماعية في الفترة ما قبل الإسلام من وجهة نظر إسلامية العصبية الجاهلية. والعصبية الجاهلية لها أربعة أنواع: العصبية للأقارب والعصبية المذهبية والعصبية الأقليمية والعصبية العنصرية. ومن وجهة نظر الليبرالية الكلاسيكية الغربية من ناحية أخرى كانت الحياة الاجتماعية في الفترة ما قبل عصر التنوير التي أدت إلى الليبرالية الكلاسيكية الغربية نفسه فحالة طبيعة فيلسوف بريطاني توماس هوبز في كتابه الطاغوت هي فهم الجاهلية من وجهة نظر غربية.

Continue Reading…

هناك كثير من الاقليات الروسية ومنهم اقليات مسلمة ويهودية. سأذكر في هذا المقالة الأقلية المسلمة في داغستان في شمال القوقاز والأقلية اليهودية في موسكو وسانت بطرسبرغ والمحافظات حولها. سأذكر في هذا المقالة كيف اصبحت هذه الأقليات جزء من روسيا وكيف كانت وضعهم طوال تاريخهم كجزء منها وكيف وضعهم الحالي كجزء منها ايصاً.

كما ذكرت من قبل اكثر من الأقلية اليهودية في روسيا يعيشوا في موسكو وسانت بطرسبرغ والمحافظات حولها. وهناك منهم أربع مجموعات مختلفة وهي اليهود من الجبال (٧٦٢) واليهود من جورجيا (٧٨) واليهود من آسيا الوسطى (٣٢) واليهود من شبه جزيرة القرم (٩٠). عدد كل أربع المجموعات هو ١٥٦،٨٠٠.

Continue Reading…

مقدمة

        العالم العربي بحسب هذا البحث هو الشرق الأوسط  وشمال أفريقيا وبعض من الدول في جنوب آسيا القريبة سياسياً للشرق الأوسط وشمال أفريقيا مثل ايران وأفغانستان وباكستان. والقضايا الرئيسية بالنسبة لهذا البحث هي التدخل الأمريكي في أفغانستان وباكستان، العسكرية الأمريكية بشكل عام، القضية الفلسطينية، المساعدات الخارجية الأمريكية للعالم العربي (حسب تعريف هذا البحث)، “الحرب على الإرهاب” ومعتقليها والرد الأمريكي على الربيع العربي. المرشحون للرئاسة الأمريكية وفقاً لهذا البحث هم الرئيس الحالي باراك أوباما والمرشحون الجمهوريون الرئيسيون الثلاثة نيوت جنجريتش، رون بول، وميت رومني. والرئيس الأمريكي الأفضل بالنسبة للعالم العربي بحسب هذا البحث سيكون المرشح الأكثر حفاظاً على حق تقرير المصير للعالم العربي.

نيوت جنجريتش

بالنسبة لنيوت جنجريتش فإن الجهود الأمريكية في أفغانستان لن تنتهي بشكل جيد فبالنسبة له فإن أمريكا لا تفهم صعوبة التعامل مع الأفغان فعاداتهم وتقاليدهم مختلفة جداً عن العادات والتقاليد الأمريكية. وأكد جنجريتش أن وسائل مكافحة التمرد ليست مناسبة للوضع في أفغانستان. ومع ذلك فإن جنجريتش لا يؤيد أوباما في موضوع توقيت الخروج من أفغانستان، فبالنسبة لجنجريتش فإن توقيت خطة أوباما يشير إلى ضعف أمريكا. وجنجريتش يؤيد تخفيض المساعدات الخارجية لباكستان لأنها ساعدت وحرضت أسامة بن لادن وأخفت عن أمريكا موقعه طوال ست سنوات. وبالنسبة لجنجريتش، لا يعرف المرشحون الجمهوريون الآخرون كيف يتوصلون إلى ميزانية دفاع مناسبة لأمريكا. وأكد جنجريتش أيضاً أن تمويل ميزانية الدفاع الأمريكية الآن منخفض.

قال جنجريتش إنه مع نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس للإعتراف بالقدس الموحدة كعاصمة إسرائيل. وأكد جنجريتش أن ضغط أوباما على إسرائيل للعودة إلى حدودها في عام ١٩٦٧ هو الإنتحار وأن التفاوض مع حماس مستحيل. اتفق جنجريتش مع ريك بيري على  أن تكون المساعدات الخارجية للدول الأخرى صفر حتى تعرف أمريكا أولاً ماذا  ستحصل بالمقابل من هذه الدول. وبالإضافة إلى ذلك يبالغ جنجريتش في نسبة المساعدات الخارجية الأمريكية لمصر.

يفضل جنجريتش العمليات السرية ضد البرنامج النووي الإيراني بما في ذلك قتل علماءها وزعزعة نظامها. وقارن جنجريتش التهديد النووي الايراني بالاتحاد السوفياتي في زمن الحرب الباردة. وأما “الحرب على الإرهاب” فجنجريتش يؤيد اغتيال الإرهابيين خارج نطاق القانون حتى لو كانوا مواطنين أمريكيين مثل أنور العولقي، فبالنسبة له هذا الشيء المناسب أن نفعله مع الإرهابيين الذين يحاولون أن يقتلوننا. وقال جنجريتش أيضاً أنه مع إستمرار استخدام سجن غوانتانامو للأشخاص المشتبه بهم بتهمة الإرهاب. وأكد جنجريتش أنه يخاف أن تصبح أمريكا بلداً علمانياً وملحداً تحت سيطرة الاسلامية. قال جنجريتش أنه يخاف الربيع العربي لأنه أصبح ربيع ضد المسيحية بسبب العنف ضد الأقباط في مصر بعد سقوط الرئيس السابق حسني مبارك. وأكد جنجريتش أيضاً أنه يخاف أيضاً ان تصبح مصر تحت سيطرة إيرانية بسبب سوء إدارة الرئيس أوباما.

باراك أوباما

أكد الرئيس الأمريكي الحالي باراك أوباما إن تنظيم القاعدة على وشك  الفشل بسبب  الجهود الأمريكية في أفغانستان. فإن الزيادة في عدد القوات بلغت 33 ألفاً والتي ارسلت الى افغانستان في ٢٠٠٩  ستكون خارج البلاد بحلول صيف عام ٢٠١٢. ولكن بالرغم من ان ضربات الطائرات بدون طيار والعمليات الخاصة  كانت صعبة على تنظيم القاعدة ولكنها لم تقضي عليهم. وأفغانستان ليست مستقرة وحكومة  حامد كرزاي ليست قوية جداً. العلاقة الأمريكية الباكستانية أصبحت ضعيفة تحت إدارة أوباما خصوصاً بعد الغارة لاغتيال بن لادن. أكد الرئيس أوباما إنه يعرف إن العلاقة الأمريكية الباكستانية ليست قوية جداً ومع ذلك إنه يريد أن  تستمر المساعدات الخارجية لباكستان. أعلن الرئيس أوباما في شهر ابريل الماضي خطته لتخفيض  ميزانية الدفاع الأمريكية بأربع  مائة مليار دولار  خلال العشر سنوات المقبلة.

الفشل الأكبر في السياسة الخارجية تحت  إدارة أوباما في رأي  أغلب المرشحين الجمهوريين هي عملية السلام الاسرائيلية الفلسطينية. والمشكلة الأكبر هي شروط اقترحها الرئيس أوباما  لبدء  إجراء المفاوضات للتوصل إلى اتفاق سلام خاصةً عودة إسرائيل إلى حدود ١٩٦٧. وبالإضافة إلى ذلك إدارة أوباما ضد محاولة  إقامة دولة فلسطين في مجلس الامن الدولي. أعلن أوباما في خطابه في عام ٢٠١٠  أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة  أن المساعدات الخارجية الأمريكية ستكون أهم شيئ في سياستها الخارجية. وأكد أوباما في هذا الخطاب إن المساعدات الخارجية الأمريكية هي أساس القوة الأمريكية. وبالرغم من ذلك  قلل الكونجرس الأمريكى المساعدات الخارجية لبعض من الدول في  ميزانية ٢٠١٢.

حاول أوباما في  بداية رئاسته أن  يحسن العلاقة الأمريكية الإيرانية ولكن بالنسبة لنقاده هذا كان خطأ لأنه لم يؤيد انتفاضة عام ٢٠٠٩ وكان ضد الحركة الخضراء ومع اعادة انتخاب الرئيس محمود أحمدي نجاد. وبعد ذلك وضعت إدارة أوباما عدداً من العقوبات الإقتصادية الجديدة ضد ايران التي تهدف إلى وقف برنامجها لتخصيب اليورانيوم. وأكد أوباما في مؤتمر صحفي مؤخراً في هاواي  أنه مستعد ليفعل أي شيء لوقف البرنامج النووي الإيراني فبالنسبة له هذا البرنامج خطير للمنطقة ولأمريكا.

وقع أوباما أمرا تنفيذيا بإغلاق معتقل جوانتانامو بعد أن حصل على الرئاسة الأمريكية ولكن بسبب المعارضة في الكونغرس الأمريكي حول المكان لإيواء السجناء فإن معتقل جوانتانامو مفتوح حتى الآن. أوقف  أوباما بعض من “أساليب الاستجواب المعززة” المستعملة تحت أدارة بوش ولكن  وافق على قتل المواطن الأميركي أنور العولقي المتهم بالإرهاب. وبالإضافة إلى ذلك استأنف المحاكمات العسكرية  للمتهمين بالإرهاب في غوانتانامو.

رون بول

        يريد رون بول الخروج الفوري للقوات المسلحة  الأمريكية من أفغانستان كجزء من وقف العمليات العسكرية الأمريكية الخارجية الكامل ونقل السلطة الى مسؤولين أفغان. فبالنسبة له الخطر على أمريكا هو نتيجة احتلالها للدول الأجنبية. وفي رأيه العلاقة الأمريكية الباكستانية وضع مستحيل ويخاف من احتلال أمريكا لباكستان في المستقبل. لا يريد بول استمرار ضربات الطائرات بدون طيار فبالنسبة له هي سبب العداء لأميركا والحرب الأهلية في باكستان. وأكد بول أن الدفاع والعسكرية هما شيئين مختلفين تماماً وأن تمويل الدفاع مقبول ولكن لا يمكن لأمريكا أن تموّل كل الحروب التي بدأتها في كل العالم والتي تكلفها المئات والمئات من المليارات من الدولارات.

        وأكد أنه يجب أن تستمر أمريكا في صداقتها لإسرائيل وبالرغم من ذلك أن توقف المساعدات الخارجية لها لأن المساعدات الخارجية الأمريكية تقلل من  سيادة إسرائيل الوطنية. وأما القضية الفلسطينية فيفضل بول الحياد فبالنسبة له إذا اتفقت أمريكا مع أسرائيل فلن تتفق مع الفلسطينيين في نفس الوقت بالضرورة. يريد أن يوقف بول كل المساعدات الخارجية لأي دولة اجنبية نهائيا فهي غير دستورية وغير معقولة. أكد بول أن المساعدات الخارجية تأخد الأموال من الفقراء في بلد غني وتعطيها للأغنياء في بلد فقير. قارن بول اهتمام أمريكا بالبرنامج النووي الإيراني بالدعاية ضد العراق قبل إحتلالها الأمريكي وأكد أن الحرب أو العقوبات الإقتصادية على الإيران ليست معقولة لأن التهديد الإيراني مبالغ فيه. ولذلك يقترح بول أن تحاول أمريكا أن تكون صديقة لإيران.

        وأما “الحرب على الإرهاب” فأكد بول أن محاكاة الغرق هي تعذيب وأن التعذيب غير أمريكي وأنه أيضاً ضد قانون باتريوت ومركز احتجاز خليج غوانتانامو. وأكد أيضاً أنه يجب أن يحاكم الأمريكيون المتهمين بالإرهاب في المحاكم المدنية.  وأكد بول أن “الحرب على الإرهاب” هو تمكين ليصبح الرئيس الأمريكي المدعي العام، والجلاد والقاضي، وهيئة المحلفين كما حدث في حالة القتل المستهدف ضد المواطن الأمريكي أنور العولقي. وانتقد بول التدخل الأمريكي في ليبيا قائلاً ان أمريكا لا تستطيع أن تكون شرطة العالم. وأكد بول أن التدخل الأمريكي في ليبيا مكلف وغير دستوري وأنه من الممكن أن يكون ضاراً جداً لليبيين. وأكد أيضاً أنه لن تتدخل أمريكا في سوريا قائلاً أنه بالرغم من قتل مئات الملايين من المواطنين السوفيتيين والصينيين على أيدي حكوماتهم في القرن الماضي فلم تتدخل أمريكا. وعندما سقط نظام مبارك في مصر في شهر فبراير قال بول إنه بسبب التدخل الأمريكي في الشوؤن المصرية. وأكد رون بول إن أصبحت أمريكا  معزولة عن الشعب المصري والتونسي والإسرائيلي والمستفيدين الآخرين من مساعداتنا الخارجية.

ميت رومني

        أكد ميت رومني أنه يجب على أمريكا أن تخرج من أفغانستان في أسرع وقت ممكن بحسب قادتنا العسكريين. وأضاف رومني أن أمريكا تعلمت أنه ليس من الممكن أن تحصل على استقلال دولة آخرى. ومع ذلك لا نعرف متى ستخرج القوات المسلحة الأمريكية تحت إدارة رومني من أفغانستان لأنه قال إن القرار يعود للقادة العسكريين. وينتقد رومني خطة الرئيس باراك أوباما لأنها لا تعتمد على رأي القادة العسكريين. يريد أن يستمر رومني في ضربات الطائرات بدون طيار على أهداف إرهابية داخل باكستان. ولا يريد رومني الحرب على باكستان ولكن يريد تعاونها. وأكد رومني أن باكستان  على وشك أن تكون دولة فاشلة. ويريد رومني زيادة الميزانية العسكرية الأمريكية بثلاثين مليار دولار وزيادة عدد الجنود الأمريكيين  بمائة ألف جندي.

        اتهم رومني أوباما بخيانة إسرائيل، لأنه دعا اسرائيل الى العودة الى حدودها عام ١٩٦٧ وبسبب شروط أخرى اقترحها الرئيس أوباما  لبدء  إجراء المفاوضات للتوصل إلى اتفاق سلام. وأكد رومني أنه مستعد لفعل ما تريده إسرائيل وأنه لا يجب ان يكون لدى أمريكا دور قيادة المفاوضات نحو اتفاق سلام. اقترح رومني تخفيض مائة مليون دولار من ميزانية المساعدات الخارجية. ووصف رومني إيران كدولة انتحارية وأكبر تهديد منذ النازيين والإتحاد السوفيتي. ودعا رومني إلى تطبيق العقوبات الاقتصادية الشاملة ضد إيران ودعم جماعات المعارضة داخل إيران لوقف برنامجها النووي.

        أما “الحرب على الإرهاب” فقال رومني أنه يريد أن يزيد حجم غوانتانامو مائة بالمئة. قال رومني إنه مع استمرار غوانتانامو والتعذيب وأكد ان غوانتانامو ليس من أسباب زيادة نسبة الإرهابيين.قال رومني أنه مع التغييرات الحكومية إلى الديمقراطية في الشرق الأوسط ومع ذلك أكد إن الربيع العربي لم يتوصل إلى أنواع حكومات تمثل الشعب لأن الرئيس أوباما لم يفعل ما يجب لمساعدة الشعوب في المنطقة للحصول على حكومة ديمقراطية.

استنتاج

الرئيس الأمريكي الأفضل بالنسبة للعالم العربي بحسب هذا البحث سيكون المرشح الجمهوري رون بول. بول هو الوحيد من بين المرشحين الجمهوريين الرئيسيين الثلاثة والرئيس الحالي براك أوباما الذي يحفظ حق تقرير المصير للعالم العربي، ولا  يعترف إطلاقاً بهذا الحق أي من المرشحين الجمهوريين الرئيسيين الثلاثة والرئيس الحالي باراك أوباما. كلهم عدا رون بول  يريدون العالم العربي تحت سيطرة واشنطن وكأن العالم العربي جزء من إمبراطورية أمريكية. وكلهم  عدا رون بول يعتقدون  إن القضية الفلسطينية ونتيجة الربيع العربي وكثير من الشوؤن العربية الخاصة  الأخرى أو حتى كلها شوؤن أمريكية. يجب أن ينتهي عصر الإمبريالية الأميركية!

How did the events of September 11, 2001 change the situation in South Asia? How did the attitudes of the government of India and Pakistan Change? What opportunities and constraints did they see?

When President George W. Bush declared “war on terror” in response to the 9/11 attacks by members of the “axis of evil” and that our “coalition partner[s] must perform” to prove they are “with us” or else they would be counted as “against us, “ and “be held accountable” for their “inactivity,” India was eager to be counted as “with us.” It had long been fighting its own “war on terror” against Pakistan’s proxies in Kashmir and was eager to form a coalition with the US. But Bush did not consider Pakistan part of the “axis of evil.” In fact, he lauded Pakistan’s President Musharraf for “cracking down on terror” and gave India the cold shoulder. But did Musharraf deserve Bush’s praise and India his disparagement? In order to answer these questions, we must first examine the opportunities and constraints India and Pakistan saw after 9/11. This will elucidate the reason the US allied itself with Pakistan, rather than with India, and the disastrous consequences of this alliance for India, Pakistan, and the US.

Continue Reading…

Introduction

The political fallacy of “social justice” derives from the ethic of altruism, which derives from epistemological mysticism, which derives from a primacy of consciousness metaphysics. Therefore, in order to demonstrate the fallacy of “social justice,” one must first grasp the fallacies of altruism, mysticism and the primacy of consciousness.These fallacies will each be treated in turn below, ultimately demonstrating that “social justice,” originally a religious ideal, and now a secular one, is a political fallacy. Justice, objectively defined, negates the fallacy of “social justice.”

Metaphysics

The metaphysical fallacy at the root of “social justice” is the fallacy of the primacy of consciousness. According to this metaphysical fallacy, consciousness has primacy over existence. In other words, the universe is not self-existent; it is the product of divine consciousness, human consciousness, or both. In other words, God created the universe out of nothing and humans have the ability to mold their own reality, albeit to a lesser degree than God. But why is this fallacious? Didn’t God create the universe? And isn’t man’s reality subjective?

Continue Reading…

Introduction

The United States and its Constitution play an important role in Mormon apocalyptic millenarianism. From the time of Joseph Smith’s claim to prophethood in 1820 to the present, leaders of the Church of Jesus Christ of Latter-day Saints, known as the Mormon Church, have extolled the virtues of the Constitution. Revelations claimed by Smith and other Mormon prophets point to the sacred nature of the Unites States and its Constitution. Mormons speak of a prophecy attributed to Smith wherein the US Constitution would one day “hang by a thread” before being rescued by Mormons. Ten Mormons, from Joseph Smith to Mitt Romney, have sought the US presidency. What, exactly, is the sacred nature of the United States and its Constitution in Mormon thought? What does it mean for the Constitution to “hang by a thread?” And what does it mean for Mormons to rescue it? Would they take over the government? While mainstream Mormons may be considered politically akin to the Evangelical Christian right, they are no more likely to take over the government than any other mainstream Christian group. However, due to the prominence of the United States and its Constitution in Mormon apocalyptic millenarian prophetic pronouncements from 1830 to 1985, and a decrease in the such prophetic pronouncements since 1985, a number of Mormons have begun to question whether these prophets are fallen.

Part I: The Beginning of the End

In the early 1800’s the restored gospel of Jesus Christ was revealed to Joseph Smith, ushering in “the dispensation of the fulness of times,” or the final period of time in which God reveals the fullness of his gospel, being “a dispensation of restoration and of fulfillment of the Lord’s plans and purposes since the world began” and including things previously unrevealed that have been reserved for this dispensation (BD 657). In 1805, Joseph Smith was born in Sharon, Vermont to Joseph Smith Sr. and Lucy Mack Smith (Chronology of Church History). The Smiths moved to Palymra, New York in 1816. In 1818, when Smith was twelve, he became troubled by his sins. Around 1820, Smith claims to have had a vision of the Father and the Son. Three years later, Smith claims to have had another vision. This time, an angel appeared to him to give him instructions about gold plates, on which an ancient American record had been kept (Rough Stone Rolling 35; Book of Mormon).

Continue Reading…