In The Inner Citadel by Pierre Hadot, three Stoic domains of reality, acts of the soul, and rules of life or disciplines are pointed out in Marcus Aurelius’ Meditations and Epictetus’ Enchiridion. I’ve written about each of them in separate posts, but wanted to bring them all together in one post.

Image copyright Christopher Hurtado

When I wrote about the three Stoic domains of reality in Marcus Aurelius’ Meditations, the three Stoic acts of the soul and exercise themes in Epictetus’ Enchiridion, and the three Stoic rules of life or disciplines in Marcus Aurelius’ Meditations, a reader suggested a visual. Here’s the visual.

Continue Reading…

To completely unlock the Stoicism of Marcus Aurelius’ Meditations and Epictetus’ Enchiridion, the three Stoic rules of life or disciplines in the Meditations and the three Stoic acts of the soul and exercise themes in the Enchiridion must be related to one another. For that, I must introduce and explain the missing piece of the puzzle: the three Stoic domains of reality in the Meditations.

Photo courtesy of Wikimedia Commons

Upon reading my post on the three Stoic rules of life or disciplines in Marcus Aurelius’ Meditations, one of my readers remarked that she would like me to further explain them. Another reader, upon reading my post on the three Stoic acts of the soul and exercise themes in Epictetus’ Enchiridion, quipped that he needed an explanation of the explanation. This post has the missing puzzle piece.
Continue Reading…

In his Meditations, Marcus Aurelius thanks his teacher, Junius Rusticus, for lending him Epictetus’ Discourses. The three Stoic rules of life or disciplines in Marcus Aurelius’ Meditations come from Epictetus. They are inner attitudes related to the three Stoic acts of the soul in Epictetus’ Enchiridion. Thus they are the key to unlocking both works.

Photo courtesy of Wikimedia Commons

I discovered the three Stoic acts of the soul in Epictetus’ Enchiridion right after I discovered the three Stoic rules of life or disciplines in Marcus Aurelius’ Meditations in The Inner Citadel by Pierre Hadot. Though Hadot mostly cites Epictetus’ Discourses, the Enchiridion is an epitome of the Discourses, and Hadot does cite Enchiridion I, 1.

Continue Reading…

The three Stoic rules of life or disciplines in Marcus Aurelius’ Meditations are the key to unlocking the book. Without them, the Meditations seems like nothing more than a jumbled mess of aphorisms. With it, the book’s purpose and intent become more apparent and its meaning and purpose easier to decipher.

Photo courtesy of Wikimedia Commons

Recently, Ryan Holiday, author of The Daily Stoic, Ego is the Enemy, and The Obstacle is the Way, appeared to me in a dream and told me, “Hidden in the Meditations are three things Marcus Aurelius learned.” The next day, I picked up The Inner Citadel by Pierre Hadot right where I had left off the day before and found the three Stoic rules of life or disciplines at the heart of Marcus Aurelius’ Meditations.

Continue Reading…

Introduction

Totalitarian political movements – and the violence leading to mass death that is inherent in them – have emerged in the name of religion and nihilism, in the Global North and in the Global South, in the East and in the West, and from the left and right extremes of the political spectrum. Is there a unifying theory that can explain this phenomenon? The answer lies in philosophy.

 

Philosophy gives man an integrated view of the world and of his place in it. This, in turn, gives man a sense of what goals or values he ought to pursue. Man can consciously and conscientiously form his worldview by integrating basic presuppositions and their corollaries based on logic, or he can evade this action and default to a worldview formed by subconscious integration of random presuppositions. What he cannot do is escape his need to integrate his concrete experiences into abstract principles upon which to base his actions.

Continue Reading…

Introduction

Al-Qaeda has declared a global “jihad,” announcing grievances against the West as its justification. It has waged its “jihad” by attacking military targets, – the USS Cole in 2000 and the Pentagon in 2001 – noncombatant targets, – the World Trade Center in 1993 and 2001, a Philippine airlines flight in 1994, and two Germans in Libya in 1994 – and targets of arguably less distinct character – the US embassies in Nairobi and Dar es Salaam in 1998. The death toll so far includes fewer than 200 combatants and more than 3,500 non-combatants. Also, in waging its global “jihad,” al-Qaeda has made extensive and methodical use of terrorist tactics, including suicide bombings (Bellamy 146-47).

Can al-Qaeda’s global “jihad” be justified according to the Western just war tradition, or even the Islamic jihad tradition? This paper will present a critical analysis of al-Qaeda’s arguments for jus ad bellum and jus in bello in the context of the Western just war tradition and the Islamic jihad tradition. It will first describe the two traditions, then compare and contrast them. Next, I will outline common justifications for terrorism. Following, it will examine al-Qaeda’s arguments for jus ad bellum and jus in bello. Then, it will offer a critical analysis of those arguments. Finally, it will offer conclusions and recommendations based on this analysis.

Continue Reading…

مقدمة

من هم «النازيون الجدد» في روسيا او حليقي الرؤوس الروسيين؟ ومن هم «النازيون الجدد» او حليقي الرؤوس بشكل عام؟  ومن هم النازيون الأصلي؟ وما هي النازية؟ وما هي الأيديولوجية النازية؟ وما هي العلاقة بين «النازيين الجدد» او حليقي الرؤوس و«النازيين الجدد» بشكل عام؟ وما هي العلاقة بين «النازيون الجدد» او حليقي الرؤوس والنازيين الأصليين؟ ستركز هذه المقالة على كل هذه الأسئلة لفهم «النازيون الجدد» او حليقي الرؤوس الروسيين وأيديولوجيتهم أفضل. ستركز المقالة اولاَ على النازيين الأصليين وأيديولوجيتهم. وبعد ذلك ستركز المقالة على «النازيون الجدد» او حليقي الرؤوس وأيديولوجيتهم والعلاقة بين النازية الأصلية و«النازيين الجدد» أو حليقي الرؤوس. وبعد ذلك ستركز المقالة على «النازيين الجدد» في روسيا او حليقي الرؤوس الروسيين بخاصة.

الحركة النازية

كانت النازية حركة سياسية متطرفة يمينية ألمانية قومية وإشتراكية مثل الفاشية الايطالية ظهرت في الفترة ما بين الحربين العالميتين رداً للشيوعية الماركسية. والاختلافان الرئيسيان بين النازية في المانيا والفاشية في ايطالية هما العنصرية البيولوجية ومعاداة السامية أو معاداة اليهود. كانت العنصرية البيولوجية النازية عنصرية ضد أي عنصر غير الماني أصلي ومعاداة السامية أو معاداة اليهود. واعتبر النازيون الشيوعية الماركسية والعناصر غير المانية أصلية بشكل عام وخصوصاً اليهود الموجودين في المانية مصادر كل المشاكل الموجودة في ألمانيا. وهدف حركتا النازية والفاشية هو ان يكون حزبي « الطليعة» لبدء ثورة لتنظيم الدولة على مبادئ الفاشية أو النازية. وفي حالة النازية على وجه الخصوص، فمن الضروري لتخليص الدولة من أي عناصر غير الألمانية، وخصوصاً اليهود لتحقيق هذا الهدف.

Continue Reading…

مقدمة

اكد الاستاذ إبراهيم المرعشي، استاذ التاريخ في جامعة ولاية كاليفورنيا، سان ماركوس في ورشة عمل في معهد مونتيري للدراسات الدولية ان مشكلة الدراسات الإقليمية هي عدم فهم العلاقات بين الأقاليم. وأضف الاستاذ المرعشي ان هذه الأقاليم والحدود الوطنية فيها ليست طبيعية لانها ليست من الاتفاقات بين الناس الذين يعيشون في تلك الأقاليم، فهي حدود مصطنعة تقسيمات قررتها الدول الغربية. فلذلك روى الأستاذ المرعشي تاريخ العربي والفارسي والتركي من قبل الإسلام حتي الآن دون ان يلاحظ الأقاليم ام الحدود الوطنية الحديثة. وفي هذا المنهج وصف الأستاذ المرعشي من هم العرب والفرس والاتراك.

وأكد الأستاذ المرعشي ان أفضل طريق عن فهم الهوية الفارسية والتركية هو الطريقة التاريخية ركزاً على تاريخ طرق الحرير والحضارات التي انتقلت واستقرت على طول هذه الطرق طوال التاريخ دون ان يلاحظ الأقاليم لانها تقسيمات قررتها الدول الغربية لفهم المناطق التي من الممكن ان تصبح شيوعية. وأضف الأستاذ المرعشي ان الحدود الوطنية هي تقسيمات قررتها الدول الغربية أيضاً وان الحدود الوطنية الطبيعية الوحيدة في هذه الاقاليم هي الحدود بين ايران والعراق لانها جاءت من إتفاقية بين الدولتين بعد حروباً كثيراً. وأكد الأستاذ المرعشي ان لا بد من فهم الهوية الفارسية والتركية عن طريق تاريخ الرحّل والمستقرين طوال طرق الحرير.

Continue Reading…

مقدمة

ستبحث هذه المقالة في مسألة الهوية والقومية والنظرة إلى الآخر والمشاكل التي يواجه المهاجرين بشكل عام وبشكل خاص في مصر والصين وروسيا. وسوف تبحث هذه المقالة ايضاً تعريف الإرهاب وتبرير العنف العنصري ودور وسائل الإعلام في تشكيل الرأي العام. وستشير هذه المقالة إلى مصدر العشائرية والطائفية والتمييز والعرقية والانفصال والتعصب والانعزالية والقومية والعصبيات والعنصرية والإقليمية والقبلية رهاب الأجانب. وسوف تكون منهج هذا البحث تحليلاً من وجهة نظر إسلامية من ناحية ومن وجهة نظر الليبرالية الكلاسيكية الغربية من ناحية أخرى.

مسألة الهوية والقومية

كانت الحياة الاجتماعية في الفترة ما قبل الإسلام من وجهة نظر إسلامية العصبية الجاهلية. والعصبية الجاهلية لها أربعة أنواع: العصبية للأقارب والعصبية المذهبية والعصبية الأقليمية والعصبية العنصرية. ومن وجهة نظر الليبرالية الكلاسيكية الغربية من ناحية أخرى كانت الحياة الاجتماعية في الفترة ما قبل عصر التنوير التي أدت إلى الليبرالية الكلاسيكية الغربية نفسه فحالة طبيعة فيلسوف بريطاني توماس هوبز في كتابه الطاغوت هي فهم الجاهلية من وجهة نظر غربية.

Continue Reading…

هناك كثير من الاقليات الروسية ومنهم اقليات مسلمة ويهودية. سأذكر في هذا المقالة الأقلية المسلمة في داغستان في شمال القوقاز والأقلية اليهودية في موسكو وسانت بطرسبرغ والمحافظات حولها. سأذكر في هذا المقالة كيف اصبحت هذه الأقليات جزء من روسيا وكيف كانت وضعهم طوال تاريخهم كجزء منها وكيف وضعهم الحالي كجزء منها ايصاً.

كما ذكرت من قبل اكثر من الأقلية اليهودية في روسيا يعيشوا في موسكو وسانت بطرسبرغ والمحافظات حولها. وهناك منهم أربع مجموعات مختلفة وهي اليهود من الجبال (٧٦٢) واليهود من جورجيا (٧٨) واليهود من آسيا الوسطى (٣٢) واليهود من شبه جزيرة القرم (٩٠). عدد كل أربع المجموعات هو ١٥٦،٨٠٠.

Continue Reading…